الخميس، 4 نوفمبر، 2010

رسالة الى صديقى الوفى

يا صديقى

اشتقت اليك بجنون
اشتقت لموجك الساحر
و ريمالك الدافئة
اشتقت لسمائك الصافية
وهوائك النقي

اشتقت لمشاهدتك وقت الغروب
وانت فى ابها حلة
لاودع معك الاحزان والالم

اشتقت لرؤيتك فى وقت الشروق
لتعطيني امل فى يوم افضل
وبسمة اقرب

اشتقت لرؤيتك تشاركنى احساسى وافكارى

تحزن لحزنى
وتغضب لغضبى
تفرح لفرحى
وترقص على انغام قلبى

ولكنى يا صديقى الان
اخاف رؤيتك
اخاف ان اتى اليك
فتعيدنى بامواجك
الى الماضى الاليم
وتذكرنى بما جرى
وما يجرى
فاعود مرة اخرى
لعالم الالم والاحزان

آآآآآآآآآة يا صديقى

كم انا بحاجة اليك
بحاجة ان اتى اليك مهرولة
شاكية باكية
لابوح اليك بمكنون صدرى
فمن غيرك يا صديقى يسمعنى
ويشاركنى وجدانى وافكارى
ومن غيرك أمنة على سرى وحزنى

آآآة يا صديقى

لم اعد اتحمل فرقاك
وتهربى الدائم من رؤيتك
فرغم قربك منى اظل بعيدة عنك

سأتى اليك يا صديقى الوفى
سأتى اليك لاشتكى
ولكن
مما ساشتكى يا صديقى الغالى

فهل يشتكى الانسان من قلبى
وهل يتمرد الجسد على روحة
فهو قلبى وروحى
فكيف اشكى منة او اتمرد على حبة

وان اشتكيت يا صديقى
ساضعك بموقف عصيب
فهو الاخر صديقك المخلص

وهو الاخر يعتبرك صديقة الوفى
فلصف من ستنضم يا صديقى
فانت تعرفنا وتعرف اسرارنا
فمن مننا الظالم للاخر

أأأأأأة يا صديقى

لما لا تريحنى من هذا العذاب
وتاخدنى الى احضانك العميقة
وامواجك الزرقاء

خدنى الى حيث يجلس صديقك
على الطرف الاخر
خدنى الى حبيبي وقلبى
اسمعنى شكواة وانينة
اعلمنى ما يجرى بداخلة
من حزن والم

آآآآآآآآة يا صديقى

افتقد الحديث اليك
واخاف من مواجهتك
ولكنى اسيرة بحبك
لذا فانا اتية اليك
لاحرر قلبى من هذة الالم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق