الخميس، 4 نوفمبر، 2010

نظرة متجمدة

نظرة متجمدة


لا اعلم أقول عنك ملاكي أم هلاكي
فقبل حبك لم ترى عيوني الحزن
ولم تعرف جفونى معنى السهاد
عيوني لم تذرف الدمع على احداً من قبلك

أتعلم

كنت اشعر بغدرك وخيانتك من البداية
ولكنى كأي حبيبة عاشقة طويت احساسى بداخلي
وكذبت على قلبي الصغير فاشعرتة بحبك وعشقك إتجاهه

أتعلم

أحببتك أكثر من نفسي
كنت لي روحي وقلبي وعقلي
مالك حياتي وأسرها
وكنت لك كخاتم تقلبه بين أصابعك وتتلاعب بة
كتلاعب إعصار بمركب صغير فى وسط البحر لا حول له ولا قوة

وهبتك قلبي فأهديتني بة جرحاَ عميق
وهبتك روحي فقابلتها بالخيانة
وهبتك دمى فمزقت شراينى

ولكن أتعلم

لم أتفاجئ يوما بغدرك
و لا تفاجئت برحيلك عن حياتي فاجئه
دون كلمة وداع او اعتذار
ولكن قلبي الصغير لم يتحمل الفراق
وعيوني لم تتحمل ابتعادك عنها
دون نظرة وداع اخير تلقيها تجاهك
لتشعر بحب جنوني لن تشعر بة مع أخرى مهما حييت
ومهما حاولت لن تجد قلباً يعشقك كعشقي وجنونى ببك

فأصبحت من بعدك اقرب لامرأة أصابها الجنون
بل اقرب لفصول السنة الأربعة
تنتابني أحاسيس ومشاعر مختلفة فى لحظة واحدة
أصبح بكائي ضحكات وضحكي بكاء
وحزني سعادة وسعادتي إحزان

حتى تجمدت أحاسيسي و مشاعري
وتجمدت معهم نظرتي للحياة
ثم جفت دموعي على وجنتي
ولكن هذه المرة دموعي قطرات من دمى
ومن الجرح الذي تركته بلقبي
فأصبحت تلك نظرتي الأخيرة
لك وللحبك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق