السبت، 13 نوفمبر، 2010

غريبة الاطوار


غريبة الاطوار

يقولون عنى فتاة غير عادية غريبة الاطوار
مختلفة عن كل الفتيات
وهناك من يقول مجنونة
واخر يقول حادة الذكاء
يقولون عنى قوية عنيدة مثابرة وثقة الخطى
وماذا دفعت لاجنى هذة الاقاويل
دفعت طفولتى وبرائتى واحلا ايام عمرى
عشت اربع اعوام وكانهم اربع قرون
تعلمت على يد افضل المعلمين فى هذة الدنيا
تعلمت على يد انسان لم يعرف الخوف لقلبة طريق
انسان يعرف كيف يطوى الكلام ويصيغة فى خدمتة
تعلمت كيف ارى البشر وكيف انظر بداخلهم
وتعلمت متى اقيد مشاعرى ومتى اطلق لها العنان
ودفعت اجمل ايامى ثمنا لهذا العلم
ماذا لو عاد بى الزمان للخلف
هل ساختار طفولتى وبرائتى ام ساختار ان اتعلم ؟
وماذا افعل الان ؟
هل اعيش ايامى التى حرمت منها فاجرى والعب وامرح واضحك
لاعوض ما فاتنى
ام اتعلم واستفيد ليكبر عمرى اعوام خلال ايام ؟
هل الحب حقا يجعلنا نتصرف بجنون دون وعى
دون ان نعى ما نفعل
هل حقا لا نرى فيمن نحب ما يراة الاخرون
قراءت مقالا بعنوان الحب الاعمى يقودة الجنون
واستوقفنى هذا العنوان طويلا
فحقا من يحب يكون كالاعمى يقودة حبيبة كالعصا التى يسترشد بها
مع الفرق ان فى حالة الحب ليس الشخص هو الذى يوجة العصا
بل هى التى توجهة
ولكن اعود فاسئل نفسى كيف من يحب يكون كالاعمى
فالانسان عندما يحب يشاهد الازهار من حولة تتراقص
والنجوم تتلئلئ والبحر يحكى ويرقص على انغام قلبة
من يحب يشاهد العالم بمنظور اخر
فكيف يكون كالاعمى
ام انة اعمى عن الحقائق التى تسبب لة الآلم فى لحظة السعادة
فيتخلى عن مشاهدتها كى لا يفسد هذا الحب
ماذا لو كنت اعلم ما سيصنع حبى بى
هل كنت سارفضة ام كنت سافتح يدي لاستقبالة ؟
لو ان فتاة اخرى مكانى لقلت عنها مجنونة
كيف ردت بمثل هذا الحب
الحكم على الاشياء من خارجها يختلف تمام عن الحكم عليها من الداخل
ولكنى على ثقة ويقين
لو عاد بى الزمان للخلف لاخترت ان اظل طفلة واعيش عمرى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق